حوزة الغريفي النسائية - في انتظار المصلح..........أم مقداد
       -    -  الرحلة السنوية الثالثة لمدينتي قم ومشهد المقدستين 1429هـ  -   (إليكم رحيلي) قصة على حلقات بقلم: أم مقداد ( الحلقة الثانية)  -  (إليكم رحيلي) قصة على حلقات بقلم: أم مقداد ( الحلقة الأولى)  -  إعلان السفر للجمهورية الإسلامية 2008  -  فعاليات أسبوع الوحدة 1429هـ  -  الامام الحسن عليه السلام جمرٌ بين الرماد  -  قتيل العبرات  -  صرخة الآل  -  عيد الغدير العيد الأكبر  -  إعلان الدورات الخاصة بالحوزة 22/10/2007م  -  مشاركة الدكتور النجدي في الأفطار الذي أقامته الحوزة 25 رمضان 1428هـ  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب (15) الإمام أمير المؤمنين (ع)  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب (14) الإمام الحسن المجتبى (ع)  -  مؤتمر المرأة المسلمة وتحديات العصر......الحجاب نموذجا  -  العمرة الرابعة للمتفوقات 2007-1428هـ  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب (13) السيدة فاطمة الزهراء (ع)  -  اعلان عن الدورة الحوزوية النظامية والنشاط الصيف لعام2007م  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب (12) الامام الحسن العسكري عليه السلام  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب (11) النبي محمد (ص)  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(10) الإمام الرضا (عليه السلام)  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(9) الإمام الحسن المجتبى (ع)  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(8) الإمام زين العابدين (ع)  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(7) عاشوراء الحسين "ع"  -  إعلان عن دورات تقوية وعلوم قرآنية.. 14/1/2007م  -  الحضور النسائي في الاحياء العاشوري  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(6) عيد الغدير  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(5) الإمام الباقر "ع"  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(4) الإمام الجواد  -  الرحيل الحزين.. اصدار خاص بمناسبة رحيل العلامة المجاهد الشيخ عبدالامير الجمري  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(3) الإمام الرصا "ع"  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(2) الامام الصادق(ع)  -  سلسة الآل الأطياب في السنة والكتاب(1) رد الشمس لأمير المؤمنين(ع)  -  مركز بقية الله للعلوم القرآنية  -  لقاء الطالبات وأهالي منطقة الماحوز بالشيخ الكاظمي  -  اعلان عن الاحياء السنوي الثاني مع الشيخ الكاظمي  -  اعلان عن الدورات الخاصة  -  كن صائماً.............أم مقداد  -   في انتظار المصلح..........أم مقداد  -  لقاء السيد محمد رضا الغريفي بطالبات الحوزة/15 من شهر رمضان1427هـ  -  حوزة الغريفي النسائية في مقرها الجديد  -  الدورة الصيفية السابعة لعام 2006م  -  رحلة الحوزة الى العتبات المقدسة في جمهورية ايران الاسلامية 1427هـ 2006  -  عمرة المتفوقات الثالثة 2006م  -  الحوزوية العدد 16  -  ملحق خبري رقم 2  -  إعلان العمرة الثالثة وزيارة الجمهورية الإسلامية  -  ملحق خبري رقم 1  -  إعلان برنامج الدورة الصيفية السابعة 2006م  -  حوزة الغريفي النسائية في رحاب الآل 26/4/2006ممقالات قديمة     

  القائمة الرئيسية

  المكتبة المقروءة


  رأيك له قيمة
كم تقرأين من القرآن يوميا؟

جزء فأكثر
نصف جزء
ربع جزء
صفحة واحدة
غير منتظمة
لا أقرأ إلا نادرا



نتائج
تصويتات

تصويتات 4007

  حركة زوار الموقع
مجموع الزيارات
· اليوم: 38,262
· أمس: 50,918
· المجموع: 31,968,388

متوسط الزيارة:
· لكل ساعة: 367
· يوميا: 6,733
· شهريا: 204,926
· سنويا: 2,459,107

  من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 309 ضيف/ضيوف 13 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أكبر تواجد: 2167
بتاريخ: 23-09-2016
الساعة: 03:11:52
في انتظار المصلح..........أم مقداد
أرسلت في 25-9-1427 هـ بواسطة المشرف العام

مقالات    
في انتظار المصلح
مراقبة مجريات الحوادث على المستوى العالمي بكل تفاصيلها والقوى الفاعلة والمهيمنة والمحركة لها تكشف عن جبهتين لطالما كانت سنة الحياة وخالقها متجلية فيهما، جبهة طغيان وبغي بالغين،
    

    
 
تتمثل فيها كل مقومات انحطاط الانسان وجهله، حيث النفاق يبدو بأجلى صوره فيها، فازدواجية المعايير من أهم علائم سياستها، ومصالحها النفعية مقدمة على كل شيء فلا بأس في زهق أرواح أمم وشعوب في سبيل تحصيلها ولا بأس لو تكشف وجهها القبيح وبرزت فضائحها واحدة تلو اخرى, فلا ضوابط حاكمة ولا وزن لكلمة الأخلاق والقيم لديها، وهي مع هذا لا تفتأ تنادي بالصلاح والاصلاح غير مبالية بآراء المعترضين المكذبين لادعائاتها ، ولو جلبوا ألف برهان وبرهان على نفاقها وتدليسها، معتمدة على جبروتها وشدة سطوتها وحاكميتها المتوهمة على رقاب الناس وأرزاقهم.
وجبهة أخرى ترى ان المبدأ والحفاظ عليه جنبة مهمة لا تنازل عنها حتى لو أدّى ذلك الى التضحية بكل ما يشدها الى هذه الحياة، هذه الجبهة تتمثل عادة في المستضعفين المحرومين، المنادين بالعدل والمساواة وترسيخ حاكمية الخالق المعبود على أرضه، هذه الفئة المطاردة المضطهدة هي امتداد لخط كل نبي ومصلح وداع  للحق ، هذه الفئة رغم ضعفها واستضعافها إلا إنها جبهة منافسة للأولى ان لم تكن في حال صفائها والتقائها والتصاقها بإرادة المولى تعالى هي الأقوى، وهي الأفعل في تحريك الحوادث والتفاعلات، وما انتصار المقاومة في لبنان على الجيش الذي لا يقهر الا مصداق لهذا المعنى, وما القدرة والصلابة التي تبديها جمهورية ايران الاسلامية في وجه افتك قوة وابطشها إلا مثال آخر على هذا الخط وهذه الجبهة العصية على  المستكبرين.
 
ونحن عشنا ولا نزلا نعيش ذكرى المصلح العالمي الذي بشرت به كافة الكتب السماوية وينتظره المحرومون انتظار الغريق لمنجده والملهوف لمغيثه، نرى اشتداد تمايز هاتين الجبهتين في جماهير هذه الامة، تمايز في مستوى اداراكها ووعيها المترقي لمدى استحكام الظلم والجور في يومياتها ودقائقها، تمايز في مستوى الصحوة الاسلامية الناهضة المنتشرة بينها انتشار النار في الهشيم, الرافضة لكل مظاهر المجون والخلاعة وكل ما يخالف شريعتها، تمايز على مستوى الاقتناع الكامل بالاطروحة الاسلامية وتحكيمها على الارض بعد أن سقطت كل النظريات والاطروحات الوضعية وذاقت البشرية من جرائها ويلات التغريب وضياع الهوية والرؤى.
نستطيع القول ان الأرض بواقعها اليوم, بهذا التمايز الملفت هي اقرب ما تكون لاستقبال الهادي المصلح ارواح العالمين لتراب مقدمه الفداء.

 
  روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات
· الأخبار بواسطة المشرف العام


أكثر مقال قراءة عن مقالات:
كن صائماً.............أم مقداد


  تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
سيئ



  خيارات

 صفحة للطباعة  صفحة للطباعة

 أرسل هذا المقال لصديق  أرسل هذا المقال لصديق

المواضيع المرتبطة

مقالات

الحقوق محفوظة حوزة الغريفي للدراسات الإسلامية - قسم النساء
1426 هجرية - 2005 ميلادية