حوزة الغريفي النسائية - (إليكم رحيلي) قصة على حلقات بقلم: أم مقداد ( الحلقة الأولى)
       -    -  الرحلة السنوية الثالثة لمدينتي قم ومشهد المقدستين 1429هـ  -   (إليكم رحيلي) قصة على حلقات بقلم: أم مقداد ( الحلقة الثانية)  -  (إليكم رحيلي) قصة على حلقات بقلم: أم مقداد ( الحلقة الأولى)  -  إعلان السفر للجمهورية الإسلامية 2008  -  فعاليات أسبوع الوحدة 1429هـ  -  الامام الحسن عليه السلام جمرٌ بين الرماد  -  قتيل العبرات  -  صرخة الآل  -  عيد الغدير العيد الأكبر  -  إعلان الدورات الخاصة بالحوزة 22/10/2007م  -  مشاركة الدكتور النجدي في الأفطار الذي أقامته الحوزة 25 رمضان 1428هـ  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب (15) الإمام أمير المؤمنين (ع)  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب (14) الإمام الحسن المجتبى (ع)  -  مؤتمر المرأة المسلمة وتحديات العصر......الحجاب نموذجا  -  العمرة الرابعة للمتفوقات 2007-1428هـ  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب (13) السيدة فاطمة الزهراء (ع)  -  اعلان عن الدورة الحوزوية النظامية والنشاط الصيف لعام2007م  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب (12) الامام الحسن العسكري عليه السلام  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب (11) النبي محمد (ص)  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(10) الإمام الرضا (عليه السلام)  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(9) الإمام الحسن المجتبى (ع)  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(8) الإمام زين العابدين (ع)  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(7) عاشوراء الحسين "ع"  -  إعلان عن دورات تقوية وعلوم قرآنية.. 14/1/2007م  -  الحضور النسائي في الاحياء العاشوري  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(6) عيد الغدير  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(5) الإمام الباقر "ع"  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(4) الإمام الجواد  -  الرحيل الحزين.. اصدار خاص بمناسبة رحيل العلامة المجاهد الشيخ عبدالامير الجمري  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(3) الإمام الرصا "ع"  -  سلسلة الآل الأطياب في السنة والكتاب(2) الامام الصادق(ع)  -  سلسة الآل الأطياب في السنة والكتاب(1) رد الشمس لأمير المؤمنين(ع)  -  مركز بقية الله للعلوم القرآنية  -  لقاء الطالبات وأهالي منطقة الماحوز بالشيخ الكاظمي  -  اعلان عن الاحياء السنوي الثاني مع الشيخ الكاظمي  -  اعلان عن الدورات الخاصة  -  كن صائماً.............أم مقداد  -   في انتظار المصلح..........أم مقداد  -  لقاء السيد محمد رضا الغريفي بطالبات الحوزة/15 من شهر رمضان1427هـ  -  حوزة الغريفي النسائية في مقرها الجديد  -  الدورة الصيفية السابعة لعام 2006م  -  رحلة الحوزة الى العتبات المقدسة في جمهورية ايران الاسلامية 1427هـ 2006  -  عمرة المتفوقات الثالثة 2006م  -  الحوزوية العدد 16  -  ملحق خبري رقم 2  -  إعلان العمرة الثالثة وزيارة الجمهورية الإسلامية  -  ملحق خبري رقم 1  -  إعلان برنامج الدورة الصيفية السابعة 2006م  -  حوزة الغريفي النسائية في رحاب الآل 26/4/2006ممقالات قديمة     

  القائمة الرئيسية

  المكتبة المقروءة


  رأيك له قيمة
كم تقرأين من القرآن يوميا؟

جزء فأكثر
نصف جزء
ربع جزء
صفحة واحدة
غير منتظمة
لا أقرأ إلا نادرا



نتائج
تصويتات

تصويتات 4007

  حركة زوار الموقع
مجموع الزيارات
· اليوم: 38,222
· أمس: 50,918
· المجموع: 31,968,348

متوسط الزيارة:
· لكل ساعة: 367
· يوميا: 6,733
· شهريا: 204,925
· سنويا: 2,459,104

  من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 313 ضيف/ضيوف 13 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أكبر تواجد: 2167
بتاريخ: 23-09-2016
الساعة: 03:11:52
(إليكم رحيلي) قصة على حلقات بقلم: أم مقداد ( الحلقة الأولى)
أرسلت في 13-7-1429 هـ بواسطة المشرف العام

أدبيات
((إليكم رحيلي)) قصة ستكتب على حلقات تتناول حكاية امرأة عاشقة لزيارة مقامات أهل البيت عليهم السلام في رحلة لها تصاحبت مع ظروف مفصلية وحوادث مريرة من تاريخ هذه الأمة.
إليكم رحيلي
أعشق صحبة الآل الأطهار(ع) طوال عامي، فقد كبر الأبناء وكل سلك سبيله، أقضي كثير أيامي في السفر لزيارة أحبتي وأوليائي، لا أملّ محالّهم، ويشدني الشوق إليهم سريعا.
بقلم: أم مقداد


((إليكم رحيلي)) قصة ستكتب على حلقات تتناول حكاية امرأة عاشقة لزيارة مقامات أهل البيت عليهم السلام في رحلة لها تصاحبت مع ظروف مفصلية وحوادث مريرة من تاريخ هذه الأمة.
إليكم رحيلي
 
أعشق صحبة الآل الأطهار(ع) طوال عامي، فقد كبر الأبناء وكل سلك سبيله، أقضي كثير أيامي في السفر لزيارة أحبتي وأوليائي، لا أملّ محالّهم، ويشدني الشوق إليهم سريعا.
في العادة أكون بصحبة مجموعة نساء، او برفقة أحد مقاولي السفر، وقد أسافر وحدي، لكني في هذه الرحلة كنت مع أحدى الصديقات( فاطمة)، نؤنس بعضنا ونتعاون في أداء الاعمال في حلّنا وترحالنا. هي من النساء التقيّات و إحدى خطيبات المنبر الحسيني، وطالما آنسني صوتها الشجي، وهي تترنم بمراثي الآل، ومأثور دعائهم وزياراتهم.
في هذه الرحلة، وبعد أن قضينا وطرنا من زيارة آلٍ شردوا هنا وهناك، في شيراز واصفهان وغيرهما،اتخذوا من هذه البقاع الطيبة موطنا، ومن أهلها شيعة وصحبة، يوم أن ضاقت عليهم الدنيا في أراضي ملك الظالمين،  فارتفعت لهم مآذن وصروح، لو كشف لظالميهم الغطاء عن علاها، واختلاف الملائك والزائرين حولها، لهلكوا حسدا وحسرة وكمدا.
 بعدها كان لنا في مدينة مشهد مستقرا ومقاما دام أكثر من شهر، هذه المدينة المقدسة والتي تغص في أشهر الإجازة الصيفية بالزائرين، يفدونها  من جميع بقاع الأرض، ورغم مساحتها الشاسعة الا انها في هذه الأشهر تكون في أوج ازدحامها ولا يجد الزائر له مسكنا فيها الا بعد بحث مضن ٍ، وحين تصدح مآذنها مكبرة مهللة ترى الصحن الرضوي المتشعب والمترامي الاطراف يمتليء عن بكرة أبيه، في أروع صورة للموحّدين الخاشعين.
مكثنا في ضيافة ضمين الجنان، ننهل من ورده الرويّ معين الصبر والثبات، ونلقم من فيض يمناه سجايا التقى والصلاح. طوال أيامنا ونحن نتردد في دوحته السامية،  ومن يملّ طلعة البهاء والسؤدد وهو يتقلب في فيوضات العتبات الرضوية؟ تحكي غربة قاطن طوس، وتردد على مسامع الزائرين قصة رجل الأرض الصالح، وهو يخط دروبا وفجاجا، طلبه ظالم عصره، لتغريبه بعيدا عن مدينة جده المصطفى(ص)، في أقاصىالأرضين، وبعد المدى،  يريد قبره ودفنه عن ناظر محبيه ومواليه، فحيّته حبات الرمل والحصى في طريقه، وهام المستضعفون في فيافي الصحاري ونواحي القفار يرقبون نبأ رحلته، لينظروا سمات وريث النبوة في محياه الخجل، ليسمعوا تراتيل علي ٍ المرتضى يقرع آذانهم، فيبكون لوجد فاطمة وزينب، ويئنون لذكرى أسباط الجنان.
 في دربه شرّعت له المنابر والأقلام، حدثنا يابن الطيببين، فصدع بها نيشابورية خالدة، يحكي عن الرب الجليل: لا إله إلا الله حصني، ومن دخل حصني أمن عذابي، بشرطها وشروطها.. ثم أدار بصره فيهم معقّبا.. وأنا من شروطها...
فارقنا مدينة مشهد والعيون الدامعة ترقب المآذن تودع زائريها، وتركناها وعبق الآل يملأ العقول والجوارح، يشدّنا الى العود ثم العود. فارقناها وهي تستعد لاستقبال مولد امير المؤمنين(ع)، حيث اكتست شوارعها بأبهى حلة من مصابيح وزينات وجاوبتها أشجار الطرقات والأرصفة بحلّتها السندسية مكوّنة لوحة زاهية تملأ القلوب فرحا وبشرا.
كانت وجهتنا التالية مدينة كرمان شاه ومنها الى أرض العراق.  الحافلة ملأى بالركاب الإيرانيين المتوجهين الى هذه المدينة، استغربوا وجود امرأتين عربيتين وحيدتين معهم، لكنهم تلطفوا معنا وساعدونا كثيرا، كانت لغة الاشارات  وبعض الكلمات التي حفظناها في رحلاتنا المتكررة هي وسيلة التفاهم فيما بيننا.
 
نلتقيكم في الحلقة القادمة بعون المولى
بقلم: أم مقداد

 
  روابط ذات صلة
· زيادة حول أدبيات
· الأخبار بواسطة المشرف العام


أكثر مقال قراءة عن أدبيات:
ربيبة الآل..............أم مقداد


  تقييم المقال
المعدل: 4.4
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
سيئ



  خيارات

 صفحة للطباعة  صفحة للطباعة

 أرسل هذا المقال لصديق  أرسل هذا المقال لصديق

المواضيع المرتبطة

أدبيات

عفوا، التعليقات غير ممكنه لهذا المقال.
الحقوق محفوظة حوزة الغريفي للدراسات الإسلامية - قسم النساء
1426 هجرية - 2005 ميلادية